درةُ الفرات ,, بقـــــــــــــلم : حنان عبد اللطيف ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

درةُ الفرات
……… ….. ……
يارَقّة الروح
كادَ الشوقُ يقتلني
وأعوامي تداري حبي
وانتزاعي من نواحيكِ
في العشرين تركت الياسمين طوعاً
وفي الأربعين فُطمتُ عن الفرات قسراً
وها أنا … في الخمسين
أبكي الياسمين ودرته جهراً وبلا خجلِ
فقولي لي … يا .. رَقّتي
ماذا فعلوا بكِ …
وكيف استباحوا الماء من سواقيكِ …..
سقى الله أياماً قضيتها شغفاً وحباً
….. بين ثنايا خوابيكِ
رَقّتي … انتفضي … قاومي
لا تتركي جسدكِ المغزول
من سنابل الشمس …
وحب الهال ….
وليمةً لمن يعاديكِ ….
فهل ستمحي بمائك
أحبةً ودعتهم في ثرى شواطيكِ
محاصرة أنا بكِ …..
وبضفافِ فراتكِ
وبدموع مآقيكِ …
هنا فرحٌ …. وذاك مرقدٌ
وهناك بعضٌ من مبانيكِ
جمرةٌ في قلبي
إعصارٌ في جمجمتي … أنتِ
ماذا حلَ بكِ … يا ابنة الرشيد
قولي لي … بالله عليكِ
….. كيف نمتي
…. ونامَ الحزنُ في روابيكِ ؟؟؟

…. حنان عبد اللطيف …..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*