ذكرى وطن مفقود,, بقـــــــــــــلم : حسيبة طاهر ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

ذكرى وطن مفقود
بلاهوِّيَّةَ:
تسألنِي من أنَا؟ أَوَ لم تدرِي ؟
أنا بنتُ وطنٍ كلٌ فيهِ يعيبُ كلٌ و العيبُ في الكلِّ يسرِي
في وطنِي أنَا لا تسألْ عن الخيَّانَةِ فإنَّهَا في الأورِدَةِ تجرِي
في وطني أنا الحبُّ عيبٌ وعارٌ و العشقُ خزيُ ونارٌ
في وطني أنَا لا قاموسَ للمشاعرِ و لا للشّعرِ
في وطني أنا الحرام حرامٌ و الحلالُ حرامٌ
و الحنانُ محالٌ و الأحلامُ أوهامٌ …. أوهامٌ
في وطنيي أنا يلقّحّ الإنسانُ همًا و حزناً
و يرضَعُ الألم ومنه لا يفطمْ
في وطني أنا تهدَمُ الأماني و توأَدُ قبلَ أن تولدْ
يقلعُ الوردُ و يزرعُ الشّوكُ و العلقمُ
في وطني أنا من رحمِ الجفَا فِ ينبتُ الصبّارُ و يموتُ االعنبرُ
في وطني أنا يغتالُ الأنبياء ُو يخلّدُ الأ قوياءُ
يذبحُ االبريء و يكرمّ الدّنيءُ
يسجنُ الفقيهُ و ويخلّدُ السفيهُ
يصلّبُ الإنسانُ ويمجدّ الشّيطانُ
في وطني أنا تكبّلُ الأنامل ُوتكمَّمُ الأفواهُ
تُكْبتُ العقولُ وتُختَّنُ الأفكارُ
ويعبّدُ للظلامٍ طريقٌ وطرقات ٌ
في طني أنا لا مكانَ للبطلِ فالعنفوانُ قد رَحلْ
وما بقيَّ من الإنسانِ غيرَ إسمٍ آيلٍ للنسيانِ من ذاكرة الإنسانِ
ما عدتُ أشعرُ بالوطن
ما عادَ لي في الدنيا وطنٌ…
لا وطن َ…ما من وطنٍ …ما من وطنٍ
بقلم حسيبة طاهر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*