الفرج,, بقـــــــــــــلم : عبدالزهرة خالد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

الفرج
———
عادتْ نوارسُ النجومِ
تلتقطُ من أنفاسي الوجعَ
عادتْ مرةً أخرى
تحومُ حولَ طوفاني
المتسكعِ بين هالاتِ الكواكبِ
ما تكمن لي ؟!!٠٠
يا ترى
لن تنزع عن طيرانها
أجنحةَ الترانيمِ
ولا تترك شواطئ السماءِ
تعزفُ لحنَ التحليقِ
فوقَ رمالِ الرحيلِ
حتى أرى
تلكَ الأصدّاف التي
غادرتها البواطنُ
تعلقتْ فوقَ الأجيادِ
تتدلى بعناقيد الغزلِ
معطرةً بعطرِ الشهبِ
ودندنة الضياءِ
دارتْ حولَ خواصرها
سلاسلُ الذهبِ
لتحبس جمالَ التوهجِ
حينما يمطرُ الإشراقُ
في حلكةِ العشقِ السديمِ
الى أن تنفرج
عن أروقةِ الشمسِ
غيوم الشمالِ
بهبوبِ زفرة الجنوبِ٠٠
————————
عبدالزهرة خالد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*