عندما يغرد الجمال,, بقـــــــــــــلم : عبد الكريم الصوفي ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

( عندما يغرد الجمال. )

في قَلبِها الأدغال

غَزَلٌ… ودَلال… وشيءٌ لا يُقال

في كوخِها الخشَبيُّ يُطرَحُ السُؤال

حَلَّقتُ كالنُسورِ فَوقَها الجِبال

في رحلَةٍ محاطَةٍ بالضَباب

مِن خِلالِهِ السَحاب

يظهَرُ المَشهَدُ الخَلَّاب

كوخٌ… حجارَةٌ… وأحطاب

مَنظَرٌ رائُعٌ خَلَّاب

كأنَّهُ الخَيال… في عالَمٍ مُشبَعٍ بالجَمال

أشجارُ بَلُّوطٍ… وسِندِيان

ومَهرَةٌ تَمرَح في الوُديان

في المَرجِ قُربَهُ قِطعانُ خِرفان

أبقارٌ… أنعامٌ… وثيران

كأنَّهْ عالَمٌ مِن عالَمِ ٍ أُسطوريِّ الكَيان

وغادَةٌ ( للإغريق ) الحِسان

كآلِهَةِ اليونان

هَل تُراها… ( آفروديت ) رَبَّةُ الجَمال ?

أم ملاكٌ يُحَسُّ ولا يُطال ?

تَرَكتُ قِمَّةَ الجَبَل

مُفعَماً بالأمَل …

وقَفتُ قُربَ كوخِها الجَميل

في ساعَةِ الأصيل

والشَمسُ كادَت أن تَميل

قُلتُ : هَل لي بِشُربَةِ ماء ?

أجابَني صوتٌ قادِمٌ مِنَ السَماء

سَمعاً وَطاعَةً أيُّها الأمير

خَرَجَت مِن كوخِها

والكأسُ في يَدِها

قُلتُ : هَل تُشرِقُ الشَمسُ عِندَكُم

قَبلَ الغُروب ? !!!

قالَت : تَفَضَّل الماء

مَدَّت إلَيَّ يَدَها

والنورُ يَشُعُّ مِن وَجنَتِها

قُلت : هاتِها

وَلَم أعُد أذكُرُ أينَ بِتُّ لَيلَتَها…

وَلَم أعُز أذكُرُ… هَل شَرِبتُ الماء ? !!!

لا وَرَبِّ السَماء…

بقلمي

المحامي. عبد الكريم الصوفي

اللاذقية. … .. سورية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*