طي الكتمان,, بقـــــــــــــلم : محمد الشطوي ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

طي الكتمان
*
تحسست ظهرها وساقيها..لتذكر نفسها بأيام التظاهر،والنوم على الأسفلت والحصى..
ترى أنه لاينبغي لمثلها نسيان السياط والركل والتجويع في سجون القمع والقهر.
لم تتنازل عن بساطة ثيابها الشعبية؛ولم تغير عقدة عصبتها على رأسها..كل ما تغير لديها غمازتاها .ضعف في الحركة؛وشحوب في الجمال..
أمام المحقق الشاب..تبدت مهيبة،تهمس له بكلامها المفعم بالصدق والثقة..
هاجمها سعال الزنازين الرطبة كتمته كأنه فضيحة مخزية..
استأذنت لتغيب قليلا في دورة المياه..عادت في أبهى زينة لها لاعتقادها الراسخ في أنها ستلقى ربها هذه المرة ؛فتتزين للقائه.
سألها المحقق متوددا: لم الحزن مقيم في وجهك؟
أجابته بعمق وهدوء:إنه ميراث منذ عصر الوأد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*