مكر وكيد ودلال,, بقـــــــــــــلم : زين صالح ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

مكر وكيد ودلال
وتعدينني بثناء …
ما بعده ثناء …
وبقصة حب ، تطال …
مواقع النجوم ،
وقصص العظماء …
اتنكرين ؟
أيوب ذي الصبر …
طاوله البكاء …
ولولا خطوتان ،
برحمة ٍ من ربه …
تحّول الى أشلاء …
أتعرفين التفاحة ؟
قصة الخسران المبين ،
بعد سخَط رب السماء …
وتعدينني بزهر الربيع ،
وبقصص غرام ٍ تطال ،
الفضاء …
وتعتبين علي ّ ،
وتعاتبين ّ بحماسة ،
وتسألين ّ ،
لماذا هذا الجفاء …
ونتغّن بكنّ ،
وننتظر بالغزل ، ليحل ،
ليل المساء …
ومزاجُنا بالحب يقال ،
لكن ّ ، لكل غاويةٍ ،
غادة حسناء …
فأنتن الداء ،
وفي مكمن غرامكن.ّ ،
يحل الدواء …
وتعدينني بغرام ليلى ،
فأنا لست قيس ،
الذي جن ّ من كيدكنّ ،
ولولا قدرة القادر ،
لم يتماثل للشفاء …
اتق الله يا ،
ابنة النبلاء …
هل اقصُ عليك ،
قصة القميص ،
الذي قدّ من دُبر ،
يوسف الصديق ،
الشهيد الحيّ ،
بل سيد الشهداء ،
بأي ربيع تعدينني ؟
وانا لم أرّ ،
هذا الزهر ،
الا على اغصان ألاشجار ،
يا بلهاء …
اتحسبينني غبيٌ ،
وتساومينني على عسل ،
مُرٍ وتكيدين لي ،
بكل الدهاء …
اذا احببتنّ ، ملتنّ ،
بكل الميول ،
واذا غضبتنّ ، انكرتنّ ،
وما رأيتنّ منا خير قط ،
هذه أقوال الانبياء …
انا لا انكر فضلكن ،
مكر وكيد ودلال ،
جمالٌ ، فتانةٌ نشوى ،
بخمر الدلال ،
تسبي قلوب العظماء …
وأن اتاكنّ الخير ،
تغنيتنّ به ،
أنتنّ من فعلنّه ،
بكل كبرياء …
هونِ عليك ِ …!!!
يا حواء …
فنحن الشعراء نرتقي ،
ونتغنى بحبكنّ ،
ونطال المجد بأحلامكنّ ،
فلولاكن ،
ّ لم تخلق الدنيا ،
ولم نرتوِ من ،
بئرألارتواء ،
بليل اللقاء …
كنتن ّ وكنا والغرام ،
يطارحنا ،
لا أنتن ّ اردتن ّ الدنيا ،
ولا نحن كما ،
نشاء …
بقلمي زين صالح / بيروت – لبنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*