خارِطَةُ قلبي,, بقـــــــــــــلم : محمد الوسيم ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

خارِطَةُ قلبي
محمد الوسيم
_______________
في الحُلمِ،
قَذَفَتني شَياطينُ الشَّقاء،
رَمَتْ بي إلى،
مَلاعِبِكِ الصَّفراء
تُريدُ اختِبارَ قواي
كلَّما أَصِلُ إليكِ
تُعيدُني الذِّكرى
من حيثُ اللِّقاء
والتِجوالَ في تِلكَ
الِّرياح المَقتولة
من رَحى العَجائِز
كَتَبتُ لكِ حول
جُدرانِ الكَنائسِ حِكايَتي
كانوا هُناك
ضَلَّلوني بِرِقَّتِهِم
رُبَّما أَجِدُ نَفسي بِهم
تِجوالٌ مُبَعثرٌ على قارِعَةِ الطَّريق
الأَرصِفةُ هنا ممزَّقةٌ بِتعاسَتي
أُصارِعُ التَّعاسَةَ المُعَفَّرة
سَرقوا ابتسامتي وسَعادتي
أُنازِعُهم عليها فَأَجِدُها
ملاذاً ورَبوةً للعاشِقين
أَيُّها المقتولُ بنَديِّ الثَّلج
إني أنْسلُّ حُقَباً
لِأَخُطَّ على سواحِلِ شَفَتيكِ
رحيقَ خافِقي
وأَكتُب لكِ مَعنى
يُشعِلُ النِّيرانَ ويَرحَل
خُذْني بعيداً
لآتيكَ بقبسٍ من لَهيبي
تحتَ موقدٍ لِدفئِ الشِّتاء
يَتسلَّلن يَنابيعِك ِالصَّافية
تِلك النُّجومَ الضَّاحِكة
تَحثُّني لِوجهِ الأرض
وتَبعَثَني بِشارةً لألوانِ الرَّبيع
تِلكَ هي رُبوبيَتي في الحُبّ
وتلكَ ورودِ الحُب ِّالتي ولَدَتني
بعدَ عِنوانكِ صِرتُ تائِهاً
وأنينَ شوقي إليكِ ..بَعثَرني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*