غسق الوتر الحزين,, بقـــــــــــــلم : رنا عثمان كنفاني ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

… غسق الوتر الحزين…
قال لها.. ما بالك..
والحنين يتيم ضلوع وريدك…
بين الهذيان نبض يئن إيثار الآلام…
وكأنك هجرت حلاوة الألوان..
في ضياع مر بك بما حملته الرياح..
ولشرودك الملائكي…
فيض يصاغ منظوره شاهق…
منثورا بحسنك..
وبعضه للحياة ناشدا ..
يغزل براعما ازلفت..
لعزلة الدموع بلاء…
و الحنين لوعة..
اندثر بك أنشودة أحزان..
هل وهبت للقلب نبضا وده…
ارتوى.. فؤاده من الآهات…
كلا… ولا…
ولن تكوني…
مثل الرحيل والنسيان…
قالت له…
يمزقني شراع…
تهجن بآلاف الرموز…
حشوده النزاع..
يؤرقني عند أبواب اللقاء…
وكأنه يلهث أعماقي..
بأميال … وأبعاد…
يتجسدني أمسية للوله..
ليضجع بي ظلم المساحات…
يبوح إلي بتنهيدة..
غمست من أنين
لب القلب …
وحنين مره الفراق…
فهل أنت لعالمي…
نداء ومناجات…
تريدني منك و إليك…
و جواري قد دون وصال…
قيود العزلة أسرتني….
عند تلك المتاهات…
وصمت عيني…
يشدو إليك وللغرام…
إن سلمت عن حربي…
فاعتق سيوفا لك..
واعتنق ابجدية…
العاشق والفارس…
الجائر على حروب النساء…
ليغزل منابر الباذخ ذخرا..
لعهد آت…
أجزاء شروق لمدينة….
اخترق زمانها الصراع..
أنا يا شام.أثيرا..
وشمسك سياج الأوطان….
أطواق آثارك تحفة..
وتباريحك أعلام على الأسوار.
يا آمن كل انسان..
يا معزوفة كل الألحان..
يا ثغر تخلق بود الياسمين أطياب…
والكلم حيلة للحب فيك..
ومغنى العشاق…
كزخرفة للكون خلقت..
وزركشة عرشك…
وهج عرس الزمان..
أيا وردة الدنيا…
وبركة الخلد كالريحان…
توجت ب قنطار…
من بهجة الرب..
حصنك بنور…
وزادك عزا وسلطان… …
رنا عثمان كنفاني سوريا…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*