حجارتنا لم تُعد القنابل,, بقـــــــــــــلم : صلاح الطميزي ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

حجارتنا لم تُعد القنابل
لا يا سيدي ……..
فكبير القوم سافل
وحاكمهم مخنث
وعالمهم جاهل
ومن كان يعيل أسرته
أصبح اليوم عاطل
أطفالنا تقتّل في الطريق
بلا مقابل …….
والحجّة المعطاة طعن
أو اعتداء على محتل فاشل
والصمت سيدا فينا
وحاكم متخاذل
أليس هذا كفرا …..؟؟؟؟
يا سيدي ……..
أم وصلنا الى زمن التخاذل
تطالبني بتحرير هويتي
وسيفك يقطع في الحناجر
……. عذرا سيدي
لأي امر نقاتل …….
بقلم الشاعر صلاح الطميزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*