يا صديقي غنِ,, بقـــــــــــــلم : محسن الكرعاوي ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

(نص للكاتب محسن الكرعاوي)
———————————————-
يا صديقي غنِ
لي على هواك واطرب مسامعنا
مسامعنا الممتلئة بأصوات الانفجارات
غن لي على هواك ودعها تذهب
أصوات التكبيرات المصحوبه
بإنفجارات غنِ لي على هواك
يا عم أسمعنا نغمات بسوفونيتك
حتى تحيى من جديد ضمائرنا
ضمائرنا العاشت في أنهار من الدماء
وغفت وسط جثث الأموات
وأنت يا صاح اسمعنا لحن الحياة بالموسيقى
ودعنا نعيش عمرنا بعيدا عن التكهنات
ونبتعد عن عالم المفخخات وأصحاب الرايات
وانت ياصاحب النأي أعزف
و اطرب مسامعنا لكي نفرح و
نرقص كثيرا قد مللنا من البكاء
و قد سئمنا من سماع العزف للشهداء
منذ سنين طويلاً ونحن لم
نسمع صوت ولحن الموسيقى
التي تدقدق مشاعرنا وتسرح بها
افكارنا وتذهب بنا إلى حيث نحب ونتغزل بمعشوقنا
فقد سمعنا صوت الموسيقى
منذ سنين عدة مرات في المرة الأولى
حين تم تنصيب الرئيس فقد عزفوا له
لكي يدخل للقصر ويرقد بسلام إلى عدة أعوام
وفي المرة الثانية قد سمعنا عزف الموسيقى حين أتى الرئيس الجديد بعد انقضاء أربع أعوام وعزفوا لكي يودعون الرئيس الذي كان يرقد بسلام وعلى هذا الحال كذلك ستنقضي عدة أعوام
اما نحن الفقراء قد سئمنا من سماع صوت النأي
فكل يوم لا ينقضي حتى نسمع صوت النأي لكي نودع أبنائنا ونعزف لهم بذلك النأي الذي سئمنا سماعا لكثرة الموتى والشهداء الذين نزفهم ونحملهم على تلك القصبات التي صنعنا منها
قصتنا نعم قصتنا التي انحرمنا من سمعها
النأي
—————————————————————-
محسن الكرعاوي العراق بابل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*