هنا إذاعة كيف,, بقـــــــــــــلم : نصر محمد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

هنا إذاعة كيف
نقلت من الدر المباشر
صهوة البركات على
ظهر مهرة حية
تركض في
حشائش صمتي
مسافة أطعمت
في شراييني
طيب المواثيق
نبض القراءات
تفردت كما
ناشئة الليل
الدرس الذي عبأ
حلاوة حلم طازج
اضطربت أوصال الطامة
فرت إلى حبوها الأخير
حيث المر لو فصلت
من بواحك شعر اللوم
المجعد في قوافي السرد
مشيتك القرفصاء
تغتال تختال
على متون بلاط روحي
برد الشتاء القارص
روعة إقامتي
بين ظفر
أمشاج أناملك
لي في
ركن الاعتذار
سرعة من
بريق الأرق
لمس المطبات
بين البطين والوتين
حبل التذوق أودية
من الجذب
عظيمة حدقاتك
مصرت إعرابي
ثابت بوقف لازم
ظلالك التي
توسطت بدني
سبحت في بحور
من البويضات
سجدت كل
الروايات
في نواة
من تقليب
العواصف
حرث قوم
من رحمك
كلما ذهبت
أو أتيت في
جداول مهابتك
ظننت ظن المقتسمين
دون خصام نسائمك
الحرة على وجنتي
تركت ماتضاد
لمن اختلف
كل النماء
أنت لي
حقل الارتطام
تركت ماتبرعم
لمن يقتات
على التواشج
سحرك له
من شرفات
المفاتن
قوت الحرف
على موائد
السطر اليومي
رمشك والكحل
ثم وجه قلمي
العابر للقارات
في محابرك ذاب
مايزال يركل
من الصياغات
مراياك الجميلة
صفحات نفسي
المشرقة
أنت
تناثرت
بفقه
الأمهات كوني
المولود خلفك
أهوى من
تعاريج السلوك
حارات ليلى
معزوفة في الصبح
طبعت واقع أمة
فيها الوله
أهات شوقي
عشقي الطائر
غرد بطي الحدود
شيمة رهاب العلا
كنت أخاف قبلك
زاد المعاد
اشتد الخوف
كما الشعلة
فيها من المبارزات
أنفاسك في المقدمة
أنفاسي في المؤخرة
قسط الواحة
فوراني على
أريكة الزمن
كلمة حرص
ولدت من الأخطاء
مايعادل تصحيح القطط
مواء فيه من فروة الدفء
ملء الأرض العربية
خربشات على رقعة
في التأمل
أنا منذ تعلمت
الانطلاقة الأولى
عن الينابيع
الثالثة عشر
فرحي الأحاد
لم يدركه
شؤم الإسطوانة
المشروخة
رسائل جيل
الخرافات
لي في عينيك
دمعة رنت
باللؤلؤ
المكنون في شباكي
دلالك الطالب والمطلوب
له من
المستعمرات
نكهة بين
الرطب والملح الأجاج
فاصلة من قواسم
أميرة حين
يدركها غضبة الإعصار
أو تدركها ليس لي باع
أو شبر أو ذراع
سوى قبضة التجسيد
مأوى النزل أنت
تاء التمتمات
تسابيح الطير
على لسان
الشدو
حالي حالك
دع الأغاني
تمر على
أوتار هضابك
دع الياء
فيها من
شجن النداء
غبطة في رؤية
تسربلت من زحمة
الأوراق نواصيك
حررت قدري
مابين الجنس البشري
تجمعت ملائكة الرحمة
أقيس مارجحت
من أفق الرسومات
لوحة سريالية
ألوانهاالرأسية
غيرة تدفقت
في مسقط رأسي
أنت صحو
أنت يقظة
أنت نعسة
وفق ماتجلى
من شرارة الكهرباء
زهرة غادة الرشيد
قطفت وارتويت
توضأت وتيممت
أحبك بقلبي
بقلمي نصر
محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*