مغارة ذات صدور في,, بقـــــــــــــلم : نصر محمد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

مغارة
ذات صدور في
مطار الطيب
أصقلت من الأوزان
حمل الأمتعة سحر
الكائنات الحية
عصبة الأعصاب الطرية
كهرباء الشدو
التي صعقت
صلب ذاكرتي
مراياك وجدانك
التي عسكت لب
المناوشات بيننا
كوني المصلوب
في جيوب الهمس
لمس الأنامل
ماء الدهشة
الذي تدفق في
جداول السرد
بما جلست
على ميناء الفؤاد
عبرت بظل معانيك أنت نفسي
هضمت من الألوان السبع
سعي الغوايات في
تنورة الزمن
قوس قزح
على أوتار
الترياق
صباحي الذي
تجلى بصرف النظر
لك ليس عنك
إن لفي
الموائد
السيارة
على شرفات حلمي
يقظة منها
تذوقت فيك
من التأويلات
الطازجة قوام
الحرف الذي ترهل
على ثوب الأبجدية
فصلت بقربك
بحبوحة انبعاثي
من بين عبق هضابك
عنفوان العادة
بساعة أليفة
في الكتب
تنعم النبض
بكل تتويجة
في الفتح
غفوة غرس
في شراييني أنت
نشطت حكمة الرطب
لياليك الطويلة
كوني ملاح الفتيل
بنيت من الأشواق
أشرعة فيها
من سفن العشق
شاطآن فيهما
رشة العطش
جريئة أنت
قطرت من لحاظ
الغصن الذي تدلى
بالثمر نشوة
شفاهي من رضابك
مكتوف الأيد بفقرات
زيتها المشاهد
من فضلك وسعي
للبواح عصير الصمت
ملائكة في الأجنحة
مسافة الارتطام
رأيتك من الأمام كما
رأيتك من الخلف
شبيهة هجرة
كلما استدارت
بيننا الهيئة
هذا لعمرك
من حرث النبأ
عهدي بك دوماً
في المعادن
رنة أصالة
من تلابيب الضحى
مأوى الدوائر
حجارة فيها
من خشوع عناقي
لقياك التي
أحصيت فيها
من جلسة الطير
مسامات في التداخل
هذا لعمرك
من نسيج
فروة الجدفء
بكل سياق
صياغة
ألف وادور
على خصرك المحلى
بتسعكي تولدت
من الأرصفة بيننا
لبنات في الخرائط
رشاقة حي السكر
على مأذن الفراشات
طبيعة مناجاتك
فيها من
درب الخصائص
شهر الدهان
عام الحسان
يوم الحب
الممتد
معزوفة
يم من
أثر الطيب
بما تفقدت الهدهد
لاحت في الأخبار
ملامحك أخر العنقود
فيما أفكر
من المؤكد
وجبة دسمة
فيها من يقين
الإعراب أنت
روحي ودقيق فخري
الممزوج في
المواسم والمراسم
ثم وجه الأوسمة
حيياك ربي
كلما فطرت صائما
عن إنس وجان
ملكت بقربك
وسائط في المدارس
بما محوت عبر
البث المباشر
غفلة القبض والبسط
سلة فيهامن
سمو الأبنية
أنت على كتفي
فرحة الأبجدية
أحرقت من
زيف السلوك كل
قناع ملبد
فيك من
أحاديث
المهابة
مواويلك
التي أصبحت
مستعمرة
طه في الختام
بنفي الشقاء
رتلت فيك
كل حرة
ملك سليمان
لاشقاء زود
بيننا الردى
تعالي على قوافي
المد والجزر
طاقة فيها
من شرفات الشرق
غروب وشروق
ثم اهتفي
لقد آن
بيننا القطاف
الذي أينع
فر الحزن
أحبك بقلبي
بقلمي نصر
محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*