صرخة ألم,, بقـــــــــــــلم :صالح إبراهيم الصرفندي ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

صرخة ألم
أصرخ من وجع بلا ضرب وبلا
جٌرح
حتى الغربة ما هان عليها تشاركني
فرحي
قلبي يئن من ألم الفراق ومن
البعد
الفرحة تختبئ وراء ستارة من
الدمع
أتسمعون صرختي أتسمعون دقات قلب على
عجل
أمطرت السماء هناك وهنا أقف
مفردي
هنا الغيوم ملبدة بغبار من صدى
صوتي
آلاف الأميال يقطعها رنين
وجعي
الفرح هناك وأنا أرقص مع بقايا
ندمي
أعتصر الحزن ودقات قلبي
وقلمي
وحروفي تشهد أنني المشتاق لضربة
دفِ
أوتار تتراقص وأغاني تلحن وليلي طويل يا
عمري
الفرح هناك وفرحي يكتمل مع بزوغ أول
الفجر
والفجر أبى أن يرسل خيوطه وبقيت أنا المشتاق
للسمع
ارقصوا كما شاءت الأقدار
فغيومي بلا
مطر
لا تنتظروا حروف باتت غير واضحة ونقاطها طمست مع
القلم
افرحوا كما شاءت أقدارنا
فأسماؤنا لعب بأحرفها
الزمن
أنا أسير الحدود وجواز سفري لا تعترف به
الأمم
جوازي بلا عنوان وكيف ترسو به
السفن
اسمي تغير وتبدلت نقاطه وسلبوا مني طبيعة
البشر
أين عائلتي إلى أين المسير وأنا حافي
القدم
فهل الذنب ذنبي يا حامل الأختام
والحبر
صدى صوتي بكى علقما
وتبعثرت أشلائي هنا وهناك
وتبعثرني لحظات الحنين
وما زلنا نكابر بوحدة
العرب
افرحوا فهذه مشيئة القدر
شاعر فلسطين صالح إبراهيم الصرفندي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*