فا وض فؤادي مااستوى,, بقـــــــــــــلم : نصر محمد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

فا وض
فؤادي
مااستوى
ثمارك والعرش
قرر أن يستلم
خارج السفارات
خطوة مغايرة
هذا في الدوام
عمرك لي
لم يخزل
تعالي واقبضي
ثم ارسلي
لقد ولت
الأدبار من
الأوجاع ساعة
يامن وجدت
فيك من حكمة
الصين سور الزمن
لوحة مطلية
بخبرة الروعات
كم غالبت فيك
من الأقدار أقدارا
عشقتك لم أقتل
أو أقتل أو أقتات
على الخرفات
إلا ماكان من
رمشك الجارح
نزف من السرد
قوافيك الفريدة
دقيق روحي
مصل السنابل
لي فيك من
السلطات الثلاث
أنت واحدة
لاجتهاد مع النص
لابينونة كبرى
بيننا هذا النبأ
أطلق في خيالي
العنان النيل
الذي توتر
غمر ولادتك
فوق الجبل
ياسهل السهول
وسيلة تخيرتها
من بين
ملايين المجرات
رغوة فيها
من البهارات
أشرعة في السفن
بدني الذي
امتشط من هضابك
ملء الأرض خديجة
تلقيت منك
ورقة في البراءة
عطاياك في
الحقول سجايا
طبعي القاريء والمقروء
أشعل من السراج
المنير قناديل أشواقي
لوحة من الذرات
فيها من الرسومات
هندسة بوعيك
الراقي الجميل
تلك لعمرك
من أسلاف الكرام
البررة كوني الملموس
على شطآنك من
خريطة الجن والإنس
جرفت من الحداثة
الحجر المرمري
في انتظارك
تل الندى
من فوق
طل الغصون
غيبتني في ومضة
اللحظة حدقاتك
كما جاءت الأمثال
في نشرة من الطقس
بدء غيلة مدفونة
بين تجاويف السحابة
هزمها المطر
للقاء بيننا
الربيع الزاخر
لم يتصحر
أحبك بقلبي
بقلمي نصر
محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*