صُبِّي رحيقاً فيه شهد الأنوثة,, بقـــــــــــــلم : مصطفى العويني ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

صُبِّي رحيقاً فيه شهد الأنوثة
واملئي كأسي بنخب المودة
_
واجعلي الليل مضيئاً بالخفر
نور اللقاء يُزيل عني الغصة
_
يا سعد حظي في تراضي مرةً
أحلم وأحلم لو نصيبي حبيبتي
_
فالكأس كأسي فاملئيه بالغرام
والعشق حان قطافه في قبلة
_
يا قارع الكأس في سعده الأثر
هل من حبيبٍ لو أيُشارك سهرتي
_
فالحزن أدمى من جداول دمعيَ
قد دام يسقي من ضرامي جذوتي
_
أبان تظهر كالبدور جمالها
كالفرح تأتي في دموعي كسكرة
_
لا تسرقي حظي فأنت وديعتي
أنت الحظوظ في صحابي ورفقتي
_
بين التردد تستكين حبيبتي
هاتي قراراً كالسيوف بحدة
_
حَيِّري القلب مزيداً ومزيد
يا ليت عمري كاليقين ونظرتي
_
تندي الورد إذا تفَوَّحَ عطرها
ويغار نجمٌ لو تضيء الليلة
_
يا ويح قلبي كم فيغريه الجمال
قلبي تداعى من رمز الأنوثة
_
هذي الأماني والأمان عيونها
يرضى الزمان في رضاء عزيزتي
بقلمي
مصطفى العويني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*