عهدى إليك,, بقـــــــــــــلم : يحيى شاهين ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

ومازلت على وعدى ولا هوانا
فوعدا أن حبك يوما لا يهانا
عمرا مديدا يتأصل فيه الزمان
فما كان حاسدينك إلا ركاما
فما اخبروا ان حبنا استكانا
فحبك ملأ قلب كان فراغا
ففاض حبا وعشقا وسالا
والنبض فى قربك أستقاما
وصليت بمحرابك وأقاما
فكانت صلاة بعد العقيدة ايمانا
وكان دعاء لك مستفاضا
فسلمت وسبحت ثم استقاما
فهدأ القلب برهه واستكانا
ففاض الدمع شوق واشتياقا
وسأل فى صمت ألم يئن لقيانا
فاالعهد بينى وبينك قائما
حتى ولو تصارعت الحنايا
فهل مااخبرتكم أن لن انسحابا
فكيف وانسحاب الروح تفنى الخلايا
فحب باق لحبيبه هى كل منايا
وإن جائكم حاسد فاأعلموا
لن يفرقنا جمع جيوش الصبايا
او يكون نهايه عمر مقدرا
وتكون تلك هى نهايتنا
ولكن على العهد باق بعدها
سأترك قلبى وأدفن دونه
لتبدأى به أول الحكايه
فأتركك بسلام مع قلبا
لا يترك الشراكه أوان
فاقترب ولا تهمل الزمان
فتعالى لأوفى بعهدى مهما كان
ومالى بالأسباب والأعزار مكان
فاساعدينى ان اصدق العهد يامن إليك القلب
استقاما ….
___________________________________
عهدى إليك…. بقلمى يحيى شاهين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*