وكيف,, بقـــــــــــــلم : محمد العصافرة ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

وكيف ؟
وَكَيْفَ لِعَاشِقٍ منْ شَفَتَيْكِ يَـــــرْوَى
إذا كانَ الرُّضَابُ بِهِنَّ شَهْـــــــــــدُ
***
إذا تَاهَتْ زَوَارِقُنَا بِبَحْــــــــــــــــرٍ
وَكانَ الشَّطَُ في عَيْنَيْكِ حَــــــــــدُّ
***
وَأَمْسَى البَدْرُ يَعْشَقُ فِيْكِ قَـــــــوْلَاً
قَصائِدَ لا يُطَاقُ لَهُـــــــــــــــنَّ رَدُّ
***
إذا كانَ الفِراشُ لِنَوْمي صَــــــــدْرٌ
وفي اللُّقْيَا عِنَــــــــــــــــاقٌ مُسْتَبِدُّ
***
إذا كانَ الكلامُ هَـــــــــــوى بِصَبٍّ
فَكَيْفُ يُطاقُ لِلْأحْضانِ صَـــــــــدُّ
***
وَهَلْ لِمُعَنَّى حُبٍّ فيكِ عُـــــــــــذْرٌ
إذا عَشِقَ الجُنونَ وَلَيْسَ بُـــــــــــدُّ
***
الشاعر : محمد العصافرة * فلسطين * الخليل *

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*