بل هي موغلة القدم,, بقـــــــــــــلم : نصر محمد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

بل هي
موغلة القدم
عليها يسعى وجداني
مراياها على وجنتي عشر
تطالعيني عيناها
بصفحة المسافات
قاريء حضن الدراسات
جامعة الحنين
محوت بها
أمة من الضجر
معطيات موسيقاها
معزوفة في القدر
ممنوع من الصرف
حرفي لو فتح
معاني غيرها
ممنوع من الصور
خيالي لو لمس غيرها
ممنوع من الكلام لساني
لو ترجم أنثى مثلها
لي فائق زووم حضورها
طالب ومطلوبة
رأسي لقربها
تتويجات في الشهور
ألف من الرقصات
الحية بشراي على خصرها
مقصورة شوقي عشقي
المشتق من عزها
غزالة تركض
في مراعي عشي
نمائي الطازج
من كحلها
مظلة في قواعد
النحو والمحو
غجرية الإعراب
غرست أوتادي
في خيام طقسها
هيئتها جماعة خضر
في حويصلات
طيور الروايات
مناخ روحي هي
لم أغالب في العناوين
سهامها في كتاب شمالي
المنقوش بنبض حنينها
جلد يميني من قوافي سحرها
صبر الهوامش
في إحسان المخبر
مظهر التكوين
شرحت نفسي
الأمارة بنهرها
على متون محرابي
جاء الجر والرفع والكسر
لكل مرارة على شفاهي
تيممت لاعجب ولاغبار ولاملام
بذيلها هضم رضابها
فككت شفرة
الإنطلاقة الكبرى
على درب النقلة النوعية
بما تركت بيننا البحر رهواً
أغوص بنقل الدر الكرام
بين الشعاب والصخور
حجة صححت منها الأخطاء
على أوتار في الأقلاع
شدوي العاري بها
أشعلت بواحي في صمتها
خريطة في الألوان
جذوة المواويل
سطرت خبرة التعبير
قطعة نص بحقلها
أطير كما الهدهد
يقيني الحافظ ظهرها
فقرة من البث المباشر
أذهلت وشمها في الذوبان
أنا هي في المشاهد
أدمنتها بالكم والكيف
أكمامها أكمامي
سعة لفاهي
أطبقت على حواسها
نقرت ما تأبطت
سبحان من سواها
بين ذراعي
عناقها في ذاكرتي
طويت من الحدود
في أعمدة النور
وريقات فقه
من رشاقة
الأكاليل
أطناناً
من الفرح
المعنوي
في لحاظها
نبت لشعري
الشعبي نزلة
برد وسلام
أحاكي فيها
طهر الأنبياء
حاضر لغياب
أنا المفتون
في هضابها
أغلقت ملف الحزن
أطل على سد العبور
ثغرها الجميل
قال وقلت له
كما قال
مالك في الخمر
هذا دفتر المناوشات
ياصبحي الذي تجلى
سربت لحناء الأمس
بين أناملك أسقطت من
التصنيفات أشرعة السين
المترعة في السفن غداً
سنابل جيل أو جيلين
بين قوسين هزى لواقع
لعابك دار الهلال طبعت لنهمك وولهي بك
سفر الجوع والعطش سواقي الطواحيين
شغفي في الوجودعلى حبل
في النشر أنت الكلمة
أنا السلوك الملبد
في رحمك
افتحي الآن
لقد حانت لعذوبتك
عالم الومضة
ديمومة في الإياب
أنا العاطف والمعطوف
في معطف قناعتك الذهبية
كسوة صدق في الكعبة
هذا سعي بالأشواط
التهمت سبع الأرق
أينعت نعم بيننا الثمار
أنت أنا في سلتك أنا القادم
من الماضي والمستقبل والحاضر
أحبك بقلبي
بقلمي نصر
محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*