من سفر سائح على درب,, بقـــــــــــــلم : نصر محمد ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

من سفر
سائح على درب
لغة في مساماتك
برزت على جلدي
أنفاسك رفيقة حواسي
لهفتي لملمت ماتناثر
من صمتك حتى
إشعار البصمات
معانيك خيط الفجر
على منوال رنين بشراي
ضحى الثريا مزجت بواحي
على أهداب معانيك
فجرت لكل ضمور
خفايا النور في قناديل
من الترهلات
قوافيك المترعة
في بحور القراءات
سربت صرير الباب
أناملك المغموسة
في محابر الكون
بيننا قلمي
على شفاهك
له من التأملات
لمسك الوحش
الجميل الراقي
لست ذاك الأحدب
حتى حملت لك
من باقات المأذن
هذا إن شئت
سميه اعتكاف
إن لفي مراعي
مستر إكس
في مس
الترجمات
أقيس
المسافات
في نماء
الجذور
حرفك
من رمش
الغوايات
تعالي
يابحبوحة
نفسي نحول
وكر الملذات
إلى رائحة الماضي
في نبأ البنايات
ضميرنا المشتق
من عبر الثغور
رباط عشتار
رزقي معك
ماله
من نفاذ
لقد شهدت
في فصول
الحج
عبر شاشات
روحك في
على كتفي
بالغرس المباشر
تمرد الأمس
طريق الحرير
إن لفي حدقاتك
رأيت سور اليمن
على سور الصين
وسعت لي البيع والصلوات
ثم وجه الشراء لن ولم
أبيع ماتجلى
علي من نن حنينك
كرة تداخلت
في شباكي
دلالك الملبد
بالغيوم
أهوى أن
أقع أن أنقع
في قاع
من رؤياك
رشاقة مهرة
كما الثور الهائج
خر من سقف
التوقعات
من رسمك
عرش الأماني
إسمك في القناديل
طاف على بدني كما
الساحات والشوارع
بطول الأفق شراييني
من وداعتك مددت في
المواويل الطازجة هضابك
على مسرح المقابلات
معزوفة صبح
على خصرك
أنت لي رقصة
ندى على حبل
النشر المنثور
بالدر المكنون لحاظك
في الغنائم لاانقعاش
لاانكماش بيننا
إلا ماقلمت
على أريكة
الزمن الضجر
في انتظاري
دون حثيث
ظلك في الشجر
كلمتك ولاأبالي
ثم التقطت
ظلك من فوق الأرض
أينعت بينا السجدات
إن لفي سماء
طيفك الطازج
سجى الندبات
من عطرك زهرة
تجولت كما
القط في خربشاتك
على رقعة التفصيل
نعومتك رواية
نعوم تشومسكي
لساني لك
افترشت له
من الصياغات
تتويجاتك فلسفتي
من مسقط رأسك
حتى شارع الموسكي
حيث أميل على
غصنك بالقارات
السبع عشقي
المجنون فيك
من كنه
ثمارك
أشواقي
أحبك بقلبي
بقلمي نصر
محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*