عودة إلى الماضي,, بقـــــــــــــلم : زكيَّة أبو شاويش _ أُم إسلام ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

عودة إلى الماضي_____________البحر : الكامل المقطوع
كالحلمِ مرَّ الوقتُ في أشلائي ___ها قد برِئتُ من الجوى وعناءِ
كالَ الزمانُ لنا بِكُلِ رديئةٍ ___ ذاكَ الوباءُ طغى على الإرواءِ
ما عادَ طعمٌ للحياةِ بِغُربةٍ ___ من غُصَّةٍ ذاقت مرارَ بكائي
سترٌ من المولى أُفارقُ محنةً___ في وحدةٍ باتَ السَّنا كعماء
…………….
تلكَ المزايا قد شُغِلتُ بجمعِها___ عن كُلِ داءٍ في الكلى كجراءِ
غُسِلت مِراراً والهوانُ يلفُّها ___ تلكَ المقابرُ قد دنت لقضاءِ
لكنَّ أقداراُ أزاحت ما اهترى ___من كُلِ ما أفضى لنا كشواء
أينَ الَّذينَ تباعدوا من يأسِهِم ___في ساحةِ الأيامِ كالأنواء
………………
عُد يا بكائي إنَّني في حُرقةٍ ___ قد لا يُفرِّجُها سوى الإقصاءِ
لكنَّني أنسى العوالِمَ عندما ___تخطو على جمرٍمن الأهواءِ
والحرُّ إن عادت له سكَراتُهُ___ باتَ التَّعُّوذُ مُطفِئاً كالماءِ
غاضت عوادمُ من توارى من هوى___وتجرَّدَ السَّيفُ العتيقُ لناءِ
………………
هب أنَّني لم أرتحل أوأرتضي ___شوقاً تنازعهُ المرادُ بداءِ
لا لن يكونَ سواكَ في حُلُمٍ ولا ___في واقِعِ الأيامِ كالأنداءِ
هيَّا انصرف من بيننا قد أرَقت ___ عينَ المُحِبِّ سعادةٌ بولاء
ذاكَ النَبيُّ المرسَلُ المهديُّ إذ ___قد باتَ نوراً ضاءَ منهُ ردائي
……………….
بتوكُّلٍ تبقى صلاةُ إلهنا ___ تعلو بِهِ طُهراً لنا بجلاءِ
تلكَ الصَّلاةُ على النَّبيِّ شفاؤنا ___من كُلِّ أرجاسٍ رمت ببلاء
فتكرَّرت في كُلِّ أوقاتٍ ولم ___ يبعدعن الذِّكر المبينِ دعائي
صلوا عليه وسلِّموا في غيبةٍ ___ للحقِّ يَأتِ كمُذعنٍ لنداء
………………
الاثنين 16 ذو الحجَّة 1439 ه
27 أُغسطس 2018 م
زكيَّة أبو شاويش _ أُم إسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*