الَـــجُـــــــــــــــوع,, بقـــــــــــــلم : أحمد عفيفى ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

(الَـــجُـــــــــــــــوع !!)قصـة بقلم
*********************
الأديب الشاعر:أحمد عفيفى
******************
نظرت فى مراّةِ السيارة الواقفةِ بحوار رصيفِ أحدَ الشوارعِ الرئيسيةِ..
لم تُعْط ِالمراّةُ صورةً واضحةً, إلّا أنها عَكستْ لديها شيئاً مقبولاً مع بعضِ الغموض..
رأت الرجلُ رشيق , طويل القامةِ يرتدى بدلةً صيفيةً وحذاءً يعكسُ ظلا لامعاً..
بدأ الرجلُ يُهرولُ فى إثرِهَا..
الطريقُ إلى منزلها ما زال طويلاً , حدثت نفسها:لا بأس ,تمهّلتْ الخُطىَ , ,أردفت:تُـرىَ هل أعْجَبتَه؟ ماذا يريدُ؟ هل يعرفُنى؟ لابدّ أنـه مُهذبٌ, نعم,
هيْئتهُ تقولُ ذلك..هل يبتسمُ الحظُّ ؟,ولِـمَ لَا.!
*راحت تـؤرجحُ عُلبةَ فطائرِ بيدها لأعلى وأسفل,تتمهّلُ اكثرْ,الرجلُ يتقدمُ , يسرعُ الخُطى , أصبحتْ المسافةُ بينهما خُطواتٍ معدودةٍ..
إقْشَعـرّتْ, دَاخَلهَا بعضُ الخوفِ,قالت:ماذا أفعل؟ أتمنى أن يكونَ رجلاً محترماً,
لا يهُمّ إن كانَ فقيراً أو ميسوراً..لكن ماذا لـَوْ أرادَهُ زواجاً عُرفياً ,لا بأسَ {أهُو -ضِلُّ رَجُلٍ-}
*أدركها الرجلُ قائلاً: {ياست , ياهانم }إلتفَتَتْ إليهِ مُتصنّعةُ الصَدّ ,توقفتْ الكلماتُ فى فمِها..تسمّرتْ مذهولةً!
كيف خَدعتها المرآة؟ نعم ,الرجلُ طويلٌ,رشيقٌ, لكنّ بدلته بدونِ ملامحٍ.. ليس لها لـونٌ..والحذاءُ الذى بَدا لامعاً فى المراّةِ..لا يربُط بينَ أوصالهِ المُمزّقةِ سوىَ نَعلهِ المُتماسكُ بـَعضَ الشئِ..ووجهُ الرجلِ شاحبٌ ومُصفرٌ , وعيناهُ تنطقانِ بالوداعةِ والبلاهةِ معا..قال:{ربنا يسترك ياست..ويكفيكى شر المرض..ويخليكى لاولادك..ادّينى اى حاجة..اى حاجة..والله م كلت من يومين..والله انا..وانا…}
*كانت عُلبةُ الفطائرِ ذاتَ الشريطِ الوردىِّ لا تزالُ تتأرجحُ بيدها لا إرادياً, وهىَ
فى حالةٍ من اللاوعىْ , وكان الرجلُ لا يزالُ مُتفانياً فى توسلاتهِ..
نَظرتْ إليهِ فى شرودٍ..وببطءٍ, ناولـَتهُ العُلبةَ..مَزّقَ الرجل غُلافَ العُلبة بكِلتَا يَديهِ وانقَضّ كالمَسعورِ حتىَ أتـَى علىَ ما فيها..ثمّ نَظرَ إلىَ الواقِفةِ أمامهِ نَظرةً لا تحملُ أىّ مَعنىً..ثُمّ استدارَ عائداً أدرَاجهِ.فيمَا واصَلتْ هىَ..والجوعُ يـَعصِفُ بأوصالِها@
************************************
من محموعتى القصصية=كان يشبهه تماماً=

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*