إعترافات أحد العاصين,, بقـــــــــــــلم : ٱبو عمر ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

إعترافات أحد العاصين. بقلمي ٱبو عمر
…………………………………… ..
………………….. …..
لقدخلق الله الإنسان في أحسن صوره،وحباه بنعم كثيره لا تعد ولا تحصي،وسخر له الدواب ،وبسط له الأرض ليعمرها،وجعل له الجبال رواسي لتثبيت الأرض،وأعطاه عقلا يفكر به،وعينا ليري بها عجائب صنع الله في كونه،وثغأذانا ليسمع بها،ولكنه خلق ليكون خليفه لله علي أرضه،ورغم هذه النعم ما زال الانسان يتمرد ويبارز الله بالمعاصي ويغوص في بحر المعصيه،ولنتخيل اعترافا لأحد العاصين الذي يريد التخلص من المعصيه فيقول… إنني إنسان عاص لله تبارك وتعالي،أقر بالخطيئه والذنب، فأنا منغمس في بئر من آبار الخطيئه مما جعلني أشمئز من نفسي ،لقد اقترفت من المعاصي ما لذ وطاب،ومن الذنوب والسيئات ما لا يعد ولا يحصي،أشعر بأن الحياه لا طعم لها وأن الدنيا بكل ما فيها من بشر مطيعه لله إلا أنا والعياذ بالله،لقد إنطفيء نور الطاعه من أمامي،صرت أعيش في واحه غريبه تملؤها المعصيه وتكسوها الذنوب،وصرت منكويا بنار المعصيه وحول الخطيئه،أحسست بأن شخصيتي ذابت وضاعت وسط زحام الحياه،فقدت كل شييء الأخلاق واحترام الناس لي واحترامي لنفسي،وكأنني شييء لاقيمه له
يعيش لخراب الأرض لا لعمارها،لطخت ثيابه بالمعصيه،وصار منبوذا من رب العباد ومن العباد،فهو لا يري سوي ظلام المعصيه وآثارها الوخيمه،يعيش بلا مبدأ ولا عنوان،ضاع سمته وانحدرت أخلاقه وتحكمت المعصيه بداخله،ولكن في النهايه أريد الخلاص من كل ذلك واستعاده نغسي بفطرتها الأولي والقرب من الله،وأشعر أن طوق النجاه موجود فى قول الله تعالي….(قل ياعبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم لا تقنطوا من رحمه إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)
لذا أريد العودة لرحاب ربي لأغسل نفسي من وحل الخطيئه ورجس المعصيه حتي يقبل الله توبتي ويغفر ذلتي.
……… بقلمي أبو عمر………

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*