جفاء,, بقـــــــــــــلم :زكيَّة أبو شاويش _ أُم إسلام ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

قال المتنبي :
أُغالبُ فيكَ الشَّوقَ والشَّوقُ أغلبُ__وأطلبُ منك الوصلَ والنَّجمُ أقربُ
معارض بعنوان :
جفاء __________________البحر الطَّويل
ألا إنَّ كُلَّ الفضلِ للفضلِ مُسعِدُ ___إذا كانت النِياتُ فيها المُحَبَّبُ
ومن كانَ مثلَ الزَّيتِ يطفو فلا أرى___ له فضلَ أفعالٍ على من يُجرِّبُ
لقد مرَّ عامٌ …. والجفاءُ مُغَلِّفٌ ___ ولم يبدُ إلاَّ ما أرادَ المُغيَّبُ
……….
ألا إنَّ قلبَ المرءِ قد يحملُ الضَّنى ___ إذا كانَ مِن أغرابِ قومٍ تغرَبوا
وتاهت بهم دنيا المودَّةِ أو قضى ___ فراقٌ على كُلِ الأحبّةِ يندُبُ
فلا لومَ من عُتبٍ …. تقاطرَ للَّذي ___ جفا جفوةَ الأحبابِ ممَّن تسرَّبوا
……….
أفي كُلِّ معروفٍ أراهم بصدِّهم ___ تعالَوا كأنَّ الحقدَ فيهم يُعَذِّبُ !!
إلى أيِّ حدٍّ قد مضى شرُّ حاسِدٍ ___ يُعادي على ما ليسَ فيهِ المُكَذِّبُ
ومن كانَ في حرصٍ يُلازمُ شُحَّهُ ___ يرى الغُنمَ في أيِّ المغارِمِ يطلبُ
……….
ومن كانَ في شوقٍ لأيِّ غنيمةٍ ___ تهدُّ كيانَ المرءِ منها وتركبُ
فقد باءَ بالرَّفضِ الَّذي هو كائنٌ ___ بأوصالِ من في القلبِ إن فيهِ تُقلَبُ
تركنا لك الدُّنيا فخُذ من ترابِها___ بما تستطيعُ الحَملَ قد لا تُؤّدَّبُ
………..
إذا كُنتَ مسلوبَ الإرادَةِ لن ترى ___ شقاءً بأحمالٍ …. تتيهُ وتنهَبُ
وإيَّاكَ مِنْ حِبٍّ عفيفٍ تظُنُّهُ ___ كمثلِ الَّذي قد قصَّرالخطوَ يلعبُ
وجادَ بوصلٍ للَّذي كانَ بُعدُهُ ___ تَجاهُلَ مَن أدَّى حقوقاً تُقرِبُ
……….
فهل من حنين والطِّباعُ تَخُونُهُ ؟___ وتزجي لهُ همًّا …. يكادُ يُشيِّبُ
ألا من حياةٍ ليسَ فيها مُبًغِّضٌ ___ إلى كُلِّ محبوبٍ .. ببُخْلٍ يُعَذِّبُ
وينأى بخيرٍ ما لهُ من مُشاهِدٍ ___ وَيَحصُرُ أوهاماً .. بصدرٍ تُشَقلِبُ
……….
ألا لا تقاطعني فإني مُجَرِّمٌ ___ قطيعةَ أرحامٍ … لها من يُخَبِّبُ
ففي الودِّ ارتالٌ تَجُرُّ مُخالِفاً ___ لشرعٍ وللأحبابِ منها .. تَحَجُّبُ
وظلمٌ يديمُ الهجرَ من غيرِ زلَّةٍ ___لمن قد تناءى عن وصالٍ ويعزُبُ
……….
وذو العقلِ لا يشقى ببُعدٍ وقُربُهُ ___ بأوجاعِهِ يُلقي عليهِ … ويهرُبُ
وصدقٌ لودٍّ قد يُعينُ على النَّوى ___ وودٌّ كذوبٌ إن أتانا .. يُخرِّبُ
وإنِّي لأنسى من يكونُ ودادُهُ ___ لأطماعِ نفسٍ إن قضاها يُجَنِبُ
……….
سأحيا مع القلبِ الخليِ براحةٍ ___ ففي وحدةٍ من خالِقٍ … أتقرَّبُ
سلامٌ على من عاشَ يهدي أحبَّةً ___لكُلِ خصالِ الخيرِ إذ كانَ يُنسَبُ
أُصلي على الهادي إذا الشَّمسُ أشرقت___على الكونِ في حُبٍّ تميلُ وتغربُ
………..
سأدعو بِكُلِّ الخير يا من تعدُّنا ___- ومن جفوةٍ -أعداءَ مَن ضمَّهُ أبُ
وأصبو لتحقيقِ المُنى .. كمجاهِدٍ ___ لشيطانِ نفسٍ لا أبالَكَ يَخطِبُ
صلاةً .. وتسليماً .. عليكَ .. نبيَنا ___ بأعدادِ مَنْ صَلَّوا إذا لاحَ كوكَبُ
………..
السَّبت 26 ربيع الآخر 1439 ه
13 يناير 2018 م
زكيَّة أبو شاويش _ أُم إسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*