شفيفُ الهوى,, بقـــــــــــــلم :وليد.ع.العايش ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

– شفيفُ الهوى –
——
لا تكتبوا عني ملحمةً
على ضفافِ الشمسْ
منْ ملاحمِ عنترةَ العبسيّ
لا تظلموا قمري
فإنّهُ مازالَ طفلاً
لا يقضُّ مَضاجِعكمُ
وأنا هو … شفيفُ الهوى
مازلتُ صغيراً في مرابعكمْ
لا توقظوا شَعري الغجريّ
دعوهُ ينامُ في سكونْ
يحلمُ بِدُميةٍ شقراءَ
وقلمُ رصاصٍ … ودفترْ
وكسرةٌ منْ خُبزٍ يابسٍ ليسَ أكثرْ
ورُبّما إنْ حلمتُ
فسوفَ تُرضيني قِطعةُ سُكرْ
دعوني أُداعِبُ فراشاتي الحزينةْ
ألثُم نهدَ أمّيَ الغافي
في صدرِ تاريخٍ مُعطّرْ
لا تنادوني بعنترْ
اتركوا القمرَ يُغازلني … أُغازلهُ
يَكتُبني … وأكتبهُ
يرسمُ صورتي على موجٍ تعثّرْ
يقذفني إلى كَفنٍ
كما موسى
الذي رَحل إلى فرعون بلا سُفنٍ
رضيعٌ أنا يا سادتي
تكفيني كسرةُ خُبزٍ
وبقايا قِطعةُ سُكرْ …
——
وليد.ع.العايش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*