اعتراف بالحب,, بقـــــــــــــلم : أحمد عربو ,, مجـــــــلة غـــــــرام اليــاســـــــــــمين

اعتراف بالحب …
أحببتك وأغلقت خلفي الباب
لست أدري ما الذي حصل
أحببتك ولا أملك جواب
مدعوة اليوم لسهرة على سطح القمر
دعوت نفسي لوجبة شهية من وجنتيكِ
دعوت قلبي لرحلة تبدأ من يديكِ
تخيلي ..
هذا المساء الأول مساءه في عينيكِ
يعلمني حبك
يترجم لي نبضات قلبك
يحكي لي قصص الهوى
فما نحن فيه ليس ذنبي وليس ذنبكِ
يعلمني ..
كيف أرى وجهك
في الساعات الأولى من الصباح
بعناقيد العنب وأشجار البرتقال
وزهر الليمون و التفاح
بفناجين القهوة والأكواب والأقداح
وكيف أسهر وكيف أنام وكيف أرتاح
كيف أسمع صوتكِ
حين تسيل الحروف من شفتيكِ
أسمع زرنقة الزهر تشرب من معصميكِ
أشم رائحة الورد تطلع من نهديكِ
تعلمت علوم الجمال
والنعومة وأخواتها
والأنوثة وأخواتها
ومسائل الاستفهام ووسائل التعجب وأدواتها
تعلمت لغة جديدة في عينيكِ
ليست آرامية
وليست آشورية
وليست سومرية
ولا حتى فرعونية
ولا عربية
مختارات هي من الكتب السماوية
وأبجدية شفاهك
وحروف وجنتيك
والقصائد المعلقة على خصرك
ورياض النواهد وغلاتها
لن أخجل لو حملتك اليوم على أكتافي
لو خرجنا كالأطفال في الشوارع
ومارست هواية التخفي خلف الأيادي والأصابع
ومارست كل هوايات الجنون
وأعددت مراكبي الورقية
وطباشيري المدرسية
والقلم الرصاص والقرطاسية
فهل هناك طفلٌ غيري ؟
حمل على كتفيه هموم القضية ؟

لو تركتُ رائحة العطر
وزحمة النحل على الزهر
ومواسم الفراشات على ضفاف النهر
وتركتُ كل شي خلفي
ووضعت رأسي أنام لحظة فوق نهدك
فما رأيك ؟
لو شربت التبغ المحترق بين يدك
وخبأت ألف شريان في ذراعك
واستعمرت كل مالديكِ
فما رأيك ؟
أو أخذت الموت في أحضاني
واتفقنا على لقاء في عينيك
فلو سرنا الآن إلى لقاءنا
قد نشعر بوصولنا إلى شفتيك
أمجنونة أنت ؟
لازلتِ تسألي …هل أحبك ؟
نعم أحببتك وأغلقت خلفي الباب
نعم أحببتك ولا أملك لسؤالك أي جواب
أحمد عربو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*